القائمة الرئيسية

الصفحات

اليرقان عند حديثي الولادة Neonatal jaundice (الصفار)


اليرقان عند حديثي الولادة
Neonatal jaundice


    ما هو اليرقان عند حديثي الولادة
    الأسباب وعوامل الخطر

اليرقان عند حديثي الولادة (او اليرقان الوليدي - Neonatal jaundice) ظاهرة شائعة ، غالبا ما تزول من دون مضاعفات. نصف الاطفال عند حديثي الولادة الناضجين واغلب الخدج يظهر عندهم اليرقان في الأسبوع الأول من حياتهم. وتصل قمة الإصابة بمرض اليرقان عند حديثي الولادة الناضجين بين اليوم الثالث واليوم الخامس من حياتهم، بينما تحدث في فترة متأخرة أكثر، لدى الخدج. كلما كان سن الخدج أصغر في جيل الحمل كلما استمر اليرقان لفترة أطول. يعتبر اليرقان عند حديثي الولادة فيزيولوجا (أمرا طبيعيا) في غياب  مشكلة أخرى تتسبب في تكوينه.

المواليد الرضع يصابون باليرقان بعد الولادة بنسبة أكبر بكثير. هذه الظاهرة لها عدة تفسيرات. حليب الام لا ينتج في الثدي بكميات كبيرة خلال الأيام الأولى ولذلك تكون الأمعاء أقل نشاطا ويكون إفراز البيليروبين منخفضا. في حليب الام توجد، أيضا، مواد تبطئ عملية ربط  البيليروبين في الكبد، وكذلك توجد مواد في الأمعاء تحلل البيليروبين المربوط (المباشر)، وتحوله الى بيليروبين غير مباشر والذي يتم امتصاصه مرة أخرى في مجرى الدم. إن الرضاعة المتكررة تزيد من كمية حليب الثدي، وبالتالي تنخفض قيم البيليروبين خلال الرضاعة، أيضاً.

مسببات تنشيط آليات الجسم التي تزيد من قيم البيليروبين غير المباشر أثناء الولادة غير واضحة. الفرضية االمتعارف عليها حاليا هي أن الجسم يحتاج للبيليروبين كمضاد للأكسدة لان مستوى المواد المضادة للأكسدة الأخرى يكون منخفضا في هذه الفترة. يمكن قياس مستوى البيليروبين بواسطة فحص الجلد دون اختراق الجسد، وبفحص الدم.
وفي هذا النوع من اليرقان ينتهي بزيادة رضاعة الطفل و ادخال السوائل له و العلاج الضوئي.
 لدى بعض المواليد تكون مستويات عالية من البيليروبين نتيجة لإصابة مرضية وعندها يكون اليرقان عند حديثي الولادة غير فيزيولوجي.

زيادة تحلل الدم أثناء الولادة يسبب عبئا على أنظمة التحلل والربط للبيليروبين والذي يظهر عادة في اليوم الأول من الحياة. انحلال الدم (hemolysis) (تدمير خلايا الدم الحمراء) يمكن إن ينشأ بسبب إنتاج الأم لأجسام مضادة لكريات دم الطفل. فالأم التي تكون فصيلة دمها Rh سلبية يمكن أن تنتج أجساما مضادة لجنينها إذا كانت فصيلة دمه Rh ايجابية. ويحدث انتاج المضادات بعد وصول خلايا الدم الحمراء من الطفل الى مجرى دم الأم.

هذه الظاهرة التي تحدث بشكل طبيعي خلال فترة الحمل تزداد عند الولادة أو خلال عمليات أخرى مثل الإجهاض أو الإصابة. لمنع إنتاج الأجسام المضادة من قبل الأم، تعطى المرأة التي تكون فصيلة دمها Rh سلبية، علاجا بمضاد يسمى مضاد - D، في الأسبوع الـ 28 من الحمل، وأيضا عند الولادة، وفي أي حالة يحتمل فيها دخول كمية كبيرة من كريات دم الجنين إلى دم إلام. إنتاج الأجسام المضادة من قبل الأم تسبب لتحلل خلايا دم الجنين في حالات الحمل القادمة، إذا  كانت فصيلة دمه Rh إيجابية. هذا التحلل للخلايا يؤدي إلى قصور في قلب الجنين وحدوث اليرقان المرضي بعد الولادة.
هنا قد يحتاج الطفل بالإضافة للعلاج الضوئي و المحاليل الوريدية لما يسمي بعملية تغيير الدم يحددها نسبة الصفار و استجابة الطفل.
مع تحيات عمق المعلومة شفي الله ابنائكم..
reaction:

تعليقات